اصبحت الشبكات الاجتماعيه اليوم جزء لايتجزء من حياتنا اليومية, فأصبحنا نغرد (تويت) على التويتر وننشر مشاركتنا على الفيس بوك عن حالتنا اليومية اذ كنا سعداء او حزينين في تلك اللحظات او عن الاخبار الى تجرى من حولنا, ونقوم ايضاً بمشاركه اصدقائنا بصورنا والفيديو التى تجمعنا معم, غير التحديثات التى تطرا في حياتنا كتغير الحاله الاجتماعية من حيث الزواج واعياد الميلاد والمناسبات التى نتشاركها مع الاصدقاء.

والوجة الساطع والجميل من الشبكات الاجتماعيه يمكن اختصارها في هذة النقاط:
الالتقاء باصدقائك بشكل دائم وفي اي وقت وزمان, غير تكوين صداقات لايمكن احصائها من الصداقات الجديدة.
القيام بعمل اشياء لايمكنك عملها في العالم الواقعي.
الشبكات الاجتماعية تجعل شعورك بأن العالم قد اصبح قريه كونيه صغيرة, وان بأمكانك الاتصال بجميع الاصدقاء والاهل في كل بقاع الارض.


وهناك الكثير من الاسباب التى تزيد من شعبيه الشبكات الاجتماعية, لكن لكل شي في هذة الحياة جانبها المظلم وطبعا الشبكات الاجتماعية لديها جوانبها المظلمه, دعونا نتعرف عليها….
المشاكل امنية في الشبكات الاجتماعية هي:
احتيال (Scam)
الرسائل غير المرغوب فيها (ٍSpam)
سرقة الهوية (Identity theft)
تطبيقات خبيثة (Malicious Apps)
لماذا هذة المشاكل الامنية تتواجد بكثرة في الشبكات الاجتماعيه؟

السبب الاول والرئيسي لهذة المشاكل هو ان اكثر الناس من كل بقاع الارض يستخدمون الشبكات الاجتماعية فاصبحت عبارة عن شي رئيسي ومهم في حياتنا ولذلك المخترقين والمجرمين يلجؤون الى هذة المواقع ليستفيدوا من هذة الحقيقة, فمن السهل علينا اضافه انسان جديد الى ملفنا الشخصي بمجرد محادثة بسيطه بيننا او زيارة الملف الشخصي لهذا الشخص فتتكون لنا موثوقيه من الشخص المراد اضافتة, وهنا بالضبط يستفيد المخترقين والمجرمين من هذة الموثوقيه وذلك بالاطلاع على جميع معلوماتك والتحديثات والصور التى تقوم بنشرها عن نفسك وعن اصدقائك, وهنا يأتي سؤال مهم كيف يستفيد المخترقين والمجرمين من هذة المعلومات والتحديثات؟
الجواب وبساطه دعونا نستفيد من هذة الحادثة الحقيقيه التى حدثت في الولايات المتحده, حيث ان هناك فتاه كانت تستخدم الشبكات الاجتماعيه وتقوم بتحديث حالتها على مدار الساعه, وفي مرة من المرات قامت بالكتابه انها ستقوم برحله صيفيه الى فرنسا وان رحلتها ستكون من يوم كذا الى يوم كذا ونشرت حتى الساعة التى ستكون بها في المطار, وبمجرد ان الفتاه استقلت التاكسي الى المطار حتى ان اللصوص هاجموا بيتها وقاموا بسرقه كل شي في بيتها, وبعد عودة الفتاة من الرحلة قامت باستعداء الشرطة وتبين في التحقيقات ان السبب كان هو تحديثات الشبكات الاجتماعية ومراقبه اللصوص لملفها الشخصي وتحديثاتها..
ويمكن للمخترقين ايضاً الاستفادة من معلوماتك وذلك عن طريق جمع اكبر كم ممكن من بيانات الشخصية, ومن خلال جمع هذة البيانات يمكنهم استخلاص بيانات مثل هاتفك والايميل وتاريخ ميلادك واسماء اولادك وهوايتك الخ… وبهذة البيانات يقومون باختراقات للحسابات, كما اثبتت الدرسات ان اكثر الناس يستخدمون اسمائهم الاولى وارقام هواتهم في كلمات السر لحساباتهم, وهذه البيانات تهم المخترقين ايضاً حيث ان كثير من الناس يستخدم اسماء اولادهم او اسماء المدن التى ولدوا بها او هوايتهم في السؤال السري المختص باستعاده الحسابات, وبادخال هذة المعلومات يتمكن المخترق من الاستيلاء على الحسابات بشكل كامل….

المشاكل الامنية:
التعرف على المواقع عن طريق الاقمار الصناعية: اليوم اصبحت الهواتف الذكيه مدعمه بال جي بي اس او تحديد المواقع, حيث انه في حاله نشرك لتحديث لحالتك وانت مفعل لخيار التعرف على المواقع, فستظهر حالتك في الفيسبوك او التويتر اضافة الى خريطه تحدد مكانك بالظبط حيث ارسلت هذا التحديث او التغريده, ويمكنك تخيل كيف يمكن ان يتم الاستفاده من ذلك من قبل المخترقين والمجرمين.

3261-451155861591592-1919192440-n
546654-451155844924927-1576683012-n

-الرسائل والاشياء التى تنشر غير مرغوب بها: انشترت في الشبكات الاجتماعية هذه الظاهره فبمجرد انك تقومبالمرورعلى رابط ما ينشره صديقك حتى ترى امامك ان المتصفح يطلب منك تحديث في الفلاش او في الادوبي ريدر على سبيل المثال, وبمجرد تحميل هذا التحديث الوهمي حتى ترى رسائل وتحديثات تنشر باسمك من غير علمك, وتقف عاجزا لا حول لك ولا قوه امام ذلك…

-التطبيقات والالعاب: الكثير منا يجد في هذة التطبيقات والالعاب شي مثير وتجعل من الشخص مميزاً جداً حيث من انه سيعرف حظه اليوم ببتطبيق قارئه الحظ, او مشاركه اصدقائه الالعاب الجماعية, ولكن اكثر هذة البرامج والالعاب هي عباره عن:
-احتيال (Scam)
-رسائل واشياء غير المرغوب فيها (ٍSpam)
-الغش (Fraud)
هناك دراسة تقول بان اكثر من 85% من مستخدمين الشبكات الاجتماعية لايتهتمون مطلقاً بالتصريحات المعطاه لهذة البرامج والالعاب, وحيث ان المسخدمين يظنون ان هذة البرامج تكون معموله ومطوره من قبل منشئين هذة الشبكات الاجتماعية, لكن هنالك مايسمي بالمطورين الطرف الثالث (third party developers), حيث ان اي شخص مهتم بالتطوير البرمجيات والالعاب يمكنه نشر برامجه والالعابه من خلال الشبكات الاجتماعية, وهنا يكمن خطر المهاجمين فبمكانهم عند تحميل برامجهم على صفحتك من الاطلاع على معلوماتك ونشر اشياء على حائطك وبدون علمك..

كيف يمكنك حمايه نفسك من اخطار الشبكات الاجتماعية؟
-في البداية لاتقوم بتكوين اي علاقة على الشبكات الاجتماعية مالم تكون متاكدا انه من اصدقائك او من معارفك.
-استخدم كلمات مرور قويه لاتحوي اسمك الاول او ارقام هاتفك او اي معلومات تكون قد وضعتها على صفحاتك علي الشبكات الاجتماعية.
-تذكر قبل استخدام اي التطبيقات او الالعاب من قراءة التصريحات المعطاه للتطبيق او اللعبه, وتكون ايضاً قد اصدرت من طرف ان واثق منه.
-عند تصفحك للروابط المنشوره على صفحات اصدقائك تاكد ان هذة الروابط صحيحه, فمثلاً عند نشر احد اصدقائك لفيديو فسيكون من موقع مثل ال يوتيوب او اي موقع موثوق منه للفيديوهات.
-لاتقع ضحيه الانخداع بالبرامج التى تقدم لك الهدايا او نقود او وعود محتمله بالسفر.
-تاكد دوماً انك تقوم باستخدام الشبكات الاجتماعيه وانت على وضع الامان HTTPs.